sezame اقتصاد
طباعة

رحب المدير العام لصندوق النقد الدولي دومينيك "ستروس كان" بعودة النمو إلى الولايات المتحدة، لكنه حذر من مغبة "إعلان التغلب على الأزمة" لأنها لن تنتهي إلا عندما تنخفض البطالة.

وقال "ستروس كان" في مؤتمر صحافي عقد قرب روما بمناسبة ندوة حول العمل "إنه نبأ سار، لكني لا أعتقد أنه بإمكاننا إعلان التغلب على الأزمة قبل أن تنخفض البطالة. ويجدر بنا أن نفرح حتما بهذه الأنباء السارة، لكن ينبغي أن لا نستخلص منها أننا سنعود إلى وتيرة العمل كالمعتاد".

وبحسب المدير العام لصندوق النقد الدولي، فإن "الأزمة لن تنتهي إلا عندما تنخفض البطالة وذلك يتطلب أشهرا طويلة. ويعود النمو، لكن الفارق بين تحسن النمو وانخفاض البطالة يتراوح بين عشرة واثني عشر شهرا".

وأضاف "أن الأشهر الإثنى عشر المقبلة ستشهد زيادة في البطالة، ولا اعتقد بالتالي أن بإمكاننا القول إن الأزمة انتهت". واستدرك قائلا "على العكس، علينا أن نواصل بالتأكيد انتهاج (سياسات) الدعم" للاقتصاد.