sezame اقتصاد
طباعة

سجل  المغرب انخفاضا في الفاتورة النفطية بنسبة 9ر57 في المائة، وتراجعا في حجم الاستيراد مقارنة مع الفترة نفسها من السنة الماضية.

وحسب الإحصائيات الأخيرة التي نشرها مكتب الصرف حول المبادلات الخارجية للمغرب فقد  بلغ حجم الطن المستورد من النفط الخام، متم شهر شتنبر المنصرم، حوالي 3ر3 مليون طن مقابل 3ر4 مليون طن خلال السنة الماضية (ناقص 1ر24 في المائة) ، وأن المغرب خلال الفترة الممتدة من يناير إلى شتنبر 2009 حوالي 11 مليار درهم من النفط الخام.

ويعزى  انخفاض الفاتورة النفطية للمغرب، بالإضافة إلى تراجع حجم الاستيراد، أيضا إلى تراجع أسعار البترول على مستوى السوق العالمية.

وأوضح المصدر ذاته أنه نتيجة لهذا الانخفاض، سجلت المنتجات الطاقية بشكل عام تراجعا بنسبة ب4ر35 في المائة لتصل الى 9ر38 مليار درهم.

وجدير بالذكر أن المنتجات الطاقية تحتل حاليا المرتبة الثانية من بين مجموع المنتجات المستوردة بنسبة 2ر20 في المائة من مجموع الواردات الوطنية، بعد أن كانت تحتل المرتبة الأولى متم شتنبر 2008.