sezame مجتمع
طباعة
من مراكش إلى تازة، ومن بني ملال إلى سطات، ومن هذه الأخيرة إلى طنجة، فاس، مكناس، تطوان وغيرها، مئات من موظفي الأحياء الجامعية على امتداد المدن المغربية الجامعية دخلوا مرحلة انتظار وترقب، وفي الوقت ذاته التهييء لفصل جديد من المواجهة مع المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية، الإدارة المسؤولة على تسيير الأحياء الجامعية.

فصول بدء المواجهة انطلقت بعد إصدار إدارة المكتب الوطني للنظام الأساسي لموظفي الأحياء الجامعية من جانب واحد، ودون أخذ الاقتراحات التي قدمتها النقابة الوطنية لموظفي التعليم العالي والأحياء الجامعية والتابعة للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بعين الاعتبار، رغم تطمينات وزير التعليم العالي لحسن الداودي، الذي طلب في آخر لقاء له مع المكتب الوطني للنقابة في 25 يوليوز 2012 مهلة للاطلاع على النص والاقتراحات المقدمة من ممثلي الموظفين. دون إسقاط وعود مدير المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية بدوره، بعدم البدء في تنزيل النظام الأساسي إلا بعد أخذ مقترحات الجهة الأخرى.

عضو من المكتب الوطني للنقابة الوطنية لموظفي التعليم العالي وردا على قرار مدير الأحياء الجامعية بتطبيق نظام أساسي جديد لهذه الأحياء دون أخذ رأي النقابة، اعتبر ذلك في تصريح للجريدة إقصاء وخروجا عن منهجية التدبير التشاركي، باعتبار النقابة شريكا في التسيير المبني على الحوار، هذا الإقصاء الذي قد يؤدي يضيف المسؤول النقابي إلى إدخال الأحياء الجامعية في دوامة من عدم الاستقرار. وأشار إلى استعداد كافة الموظفين بمختلف انتماءاتهم النقابية للدفاع عن حقوقهم المكتسبة في إطار الوظيفة العمومية، و لن يسمحوا للمدير العام بتمرير قانون يمركز السلطات الإدارية بيده، ويمنحه صلاحيات هي من اختصاص اللجان الإدارية المتساوية الأعضاء

للإشارة، فإن النقابة الوطنية لموظفي التعليم العالي نظمت أياما دراسية تحت إشراف خبراء في الأنظمة الأساسية من النقابة وخارجها، اختتمت بإعداد تصورات واقتراحات لقانون أساسي متوازن قدمته بصيغته إلى مديرية الأحياء الجامعية ولوزارة .التعليم العالي والبحث العلمي

المكتب الوطني للنقابة الوطنية لموظفي التعليم العالي والأحياء الجامعية من جهته، تدارس يوم15 شتنبر الجاري بالمقر المركزي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، المستجد الأخير الخاص بإنزال النظام الأساسي للأحياء الجامعية، إضافة إلى تتبع مدى تنفيذ نتائج الحوار القطاعي مع وزير التعليم العالي والبحث العلمي. المكتب الوطني وبعد نقاش مستفيض أصدر بلاغا توصلت الجريدة بنسخة منه، عبر فيه عن رفضه بشكل قاطع للصيغة الحالية للنظام الأساسي للأحياء الجامعية، ما لم يتضمن اقتراحات النقابة التي تهدف إلى تحقيق الاستقرار في العمل داخل الأحياء الجامعية، ودعا إلى اجتماع مجلسه الوطني يوم6 أكتوبر المقبل بعد استكمال الدخول الجامعي وتلقي الرد النهائي على الملف المطلبي.

المصدر: الأحداث المغربية