sezame مجتمع
طباعة
تحتضن مدينة العيون من 29 مارس الجاري إلى فاتح أبريل المقبل الملتقى الدولي الرابع للمنظمات غير الحكومية.

ويشارك في هذا الملتقى، الذي تنظمه الفيدرالية الجمعوية للتنمية والتكوين بالمغرب بتنسيق مع جمعية إيثار للتنمية الاجتماعية والتضامن تحت شعار "أي دور للفاعل المدني في التنمية الجهوية"، ستون جمعية تمثل دول الكويت والإمارات العربية المتحدة والأردن والعراق وتونس والسينغال ومالي وإسبانيا وبلجيكا وهولندا بالإضافة إلى المغرب.

ويتوخى المنظمون من هذا الملتقى خلق فضاء للحوار وتبادل الآراء بين ممثلي الجمعيات الوطنية والدولية حول مواضيع تهم، بالأساس، الديموقراطية والتدبير المحلي التشاركي والحكامة الجيدة والتكوين وكذا التأسيس لحركة جمعوية حقيقية ذات قوة اقتراحية قادرة على بلورة تصورات حول التنمية الجهوية.

وأبرز رئيس الملتقى  رشيد ابدار، في ندوة صحفية مساء أمس بالعيون، أن هذا الملتقى يشكل مناسبة للتنسيق بين مختلف الفاعلين في جمعيات المجتمع المدني، وطنيا ودوليا، وخلق الإطار الكفيل باحتضان التصورات والمبادرات الهادفة الى تنمية الحركة الجمعوية لتتمكن من الاضطلاع بدور تكوين وتأهيل العنصر البشري القادر على المساهمة في التنمية الجهوية.

وسيتم خلال هذا الملتقى، المنظم بتعاون مع جمعية "الجنوب للهجرة والتنمية" وجمعية "مجموعة البحث والدراسات حول ساحل الصحراء"، تنظيم ندوة حول موضوع "دور الجهوية وعدم التمركز في التنمية"، وورشات ستتناول "الجهوية الموسعة من وجهة نظر الفاعل المدني" و"العلاقة بين السلطة والهيئات المنتخبة والفاعل المدني من أجل حكامة رشيدة وتنمية مستدامة" و"دور العنصر البشري في تحقيق التنمية" و"الجهوية والمواطنة".
 

وكالات