sezame مجتمع
طباعة
نشرت صحيفة (كورييري ديللا سيرا) في عدد اليوم الأربعاء، مقالا عن الزيجات المبكرة لدى الفتيات الأجنبيات في ايطاليا، جاء فيه أن "أكثر من ألفي فتاة تُكرهن من قبل أسرهن على الزواج في سن المراهقة، ومعظمهن تجازفن بالعودة إلى بلد الأصل".

جاءت مبادرة الصحيفة تضامنا مع فتاة باكستانية في سن الـ17، اختطفها والدها أمس من مركز استقبال مؤقت بهدف إرغامها على الزواج الأجنبيات تعشن وعقولهن منقسمة بين تقاليد بلادهن .

وذكرت الصحيفة نقلا عن أستاذة سياسات الهجرة في جامعة ميلانو مارا تونييتّي أن "هذه الفتيات الأجنبيات تعشن وعقولهن منقسمة بين تقاليد بلادهن الأصلية التي تعيشها أسرهن، وبين أصدقائهن الذين يطلبون منهن الاندماج في هذا المجتمع"، وتابعت "يستحيل عليهن إمكانية تخطيط مستقبلهن"، حيث "تجدن أنفسهن بين قوتين لا يمكنهن الموازنة بينهما بأي شكل"، فضلا عن "اختفاء بعضهن من المدارس المتوسطة بين الحين والآخر، أو أنهن لا تعدن إلى المدرسة بعد نهاية العطلة، حيث تكون أسرهن قد أعادتهن إلى بلادهن لكي تتزوجن".

وأضافت تونييتّي أن "الحياة المحطمة تبدأ لدى الفتيات الأجنبيات في سن المراهقة بين 13ـ14 عاما، وهي (وفقا لعلماء الاجتماع الذين أجروا مقابلات مع هؤلاء الفتيات) الفترة التي تشهد البوادر الأولى للصراع الداخلي والعائلي، فقبل سنة من هذا كان بإمكانهن جلب أصدقائهن إلى البيت. ثم يصبح هذا ممنوعا فجأة. أو أنهن تحرمن من الرحلات المدرسية، وتبدأ المعارك على الملابس والمكياج، والقمصان القصيرة للغاية"، وهي "حالات شائعة جدا في ميلانو وروما وبريشا، وتنتشر بالدرجة الأولى بين المهاجرين الباكستانيين والهنود والمغاربة".