sezame مجتمع
طباعة
أكد أحمد حرزني رئيس المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، يوم أمس الخميس (15-01-2010) بالرباط ، أن جل توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة "نفذت فعلا أو على الأقل وضعت على سكة التنفيذ" .

وأكد حرزني، في ندوة صحفية لتقديم تقرير متابعة تنفيذ توصيات الهيئة، أن المجلس عمل خلال الأربع سنوات الماضية على تنفيذ توصيات الهيئة والتي تهم أربعة محاور تتعلق بكشف الحقيقة، وجبر الأضرار الفردية والجماعية، وكذا الإصلاحات المؤسساتية .

واعتبر حرزني أن تنفيذ هذه التوصيات "ليس مسألة آلية بل هي أوراش مؤسساتية فتحت وكل ورش يختلف عن الآخر في مستوى تقدمه" .

وسجل أنه لم يتبق من الحالات ال66 المرتبطة بكشف الحقيقة سوى تسع حالات وصفها بأنها "جد صعبة"، مؤكدا استفادة 25 ألف شخص في ما يخص جبر الضرر الفردي .

وفي ما يتعلق بجبر الضرر الجماعي، أبرز رئيس المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان أنه يجري حاليا تنفيذ عدة مشاريع بإحدى عشرة منطقة ، مشيرا إلى أنه سيتم تنفيذ مشاريع أخرى في الشهور المقبلة رغم العديد من الصعوبات التي يتعين التغلب عليها بالتعاون مع السلطات والمجتمع المدني .

من جهة أخرى، أشاد رئيس المجلس الاستشاري لحقوق الانسان باستعداد الحكومة للشروع في تنفيذ التوصية المتعلقة بالإدماج الاجتماعي لفائدة فئات من ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان من أجل إخراجهم من وضعية التهميش والهشاشة واستعادة مكانتهم كفاعلين في المجتمع، مشيرا إلى أنه منذ يونيو الماضي تجتمع لجنة مشتركة بين المجلس والحكومة لتدارس هذا المشروع .

وأكد أن ما تم إنجازه في المغرب خلال السنوات الأخيرة لم ينجز في أي مكان آخر، مستدلا على ذلك ببعض الدول التي لم يحصل فيها أي من الضحايا على أي تعويض، مؤكدا في المقابل ضرورة التعبئة من أجل تنفيذ ما لم يتم تنفيذه .

 

عن و م ع