sezame مجتمع
طباعة

انتقل إلى عفو الله، أمس الأربعاء بالرباط، الأديب والسياسي عبد الهادي بوطالب، عن عمر يقارب 86 عاما، إذ كان سيكملها يوم الثالث والعشرين من الشهر الجاري.

وبهذه المناسبة الأليمة، عبر صاحب الجلالة الملك محمد السادس، لأفراد أسرة الفقيد عن أحر تعازيه ومواساته لهم في هذا المصاب الجلل، ضارعا جلالته إلى الباري عز وجل بأن يتغمد الراحل بواسع مغفرته ورضوانه، ويلهم ذويه جميل الصبر وحسن العزاء.

ويعد الراحل أحد أبرز رجالات السياسة والفكر في المغرب المعاصر.

تخرج من جامعة القرويين وحصل على إجازة ودكتوراه في الشريعة وأصول الفقه ودكتوراه في الحقوق. شارك في أول حكومة مغربية بعد الاستقلال كوزير للشغل والشؤون الاجتماعية.

ثم تقلد طيلة الستينات والسبعينات عدة حقائب وزارية منها: الإعلام والشباب والرياضة، الوزير المكلف بالبرلمان، الناطق الرسمي باسم الحكومة، العدل، التربية الوطنية، الدولة، الخارجية.

وعمل سفيرا للمغرب بكل من بيروت، ودمشق، وواشنطن، والمكسيك، وترأس البرلمان سنة 1970.

كان أستاذا للملك الراحل الحسن الثاني وللملك محمد السادس بالمعهد الملكي بالرباط، وعمل مستشارا للملك الحسن الثاني على فترتين: (1976-1978) و(1992 - 1996).

 

نبذة عن حياة الراحل عبد الهادي بوطالب