sezame مجتمع
طباعة

دعا مشاركون في اجتماع إقليمي نظم بالشارقة حول "المقاربات الحديثة في مجال تأهيل المدرسين وتكوينهم المستمر" إلى تنفيذ برامج تأهيلية تربوية ناجعة كفيلة بتدريب المدرسين العرب والارتقاء بمستواهم المعرفي والفكري.

كما طالب المشاركون في هذا الاجتماع الذي اختتمت فعالياته يوم الأحد (فاتح نونبر 2009)بتوحيد المصطلحات التربوية العربية وإعداد سرد خاص بها وتعميمه على الدول العربية للتوافق على فهم مشترك للمضامين ومراعاة توظيف التكنولوجيا في تدريب وتأهيل المدرسين.

وشددوا على ضرورة إشراك المؤسسات الجامعية في أية جهود ذات علاقة بتدريب المعلمين، وتنسيق المبادرات الرامية إلى تحسين جودة المنظومات التربوية والبرامج التدريبية وتطوير الاستراتيجيات والآليات المتبعة في الارتقاء بمستوى التمدرس في البلدان العربية.

كما دعت توصيات الخبراء المشاركين في هذا الملتقى العربي الذي نظمته المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإيسسكو) إلى تجاوز الركون للجوانب المعرفية والتربوية في تأهيل المعلمين والاهتمام أكثر بالمعطيات الشخصية والوجدانية لتعزيز الحضور التفاعلي للمدرس العربي وتطوير حسه الإبداعي والارتقاء بأدائه التربوي.