sezame مجتمع
طباعة

بتكليف من الملك محمد السادس قام المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان (م إ ح إ) ببلورة برنامج عمل متعلق بمشروع إحداث المجلس الأعلى للمغاربة القاطنين بالخارج.

 


وجاء في تصريح للسيد ادريس بنزكري رئيس المجلس، أن خطة عمل تشمل خصوصا تنظيم ورشات موضوعاتية حول الإشكاليات الرئيسية التي تطرحها الهجرة وإطلاق موقع على شبكة الانترنت وتنظيم مشاورات مباشرة ببلدان الإقامة.

 


وأوضح السيد بنزكري، وفق ما ذكرته وكالة المغرب العربي للأنباء، أن برنامج العمل هذا يروم ضمان أكبر قدر ممكن من التشاور مع الشخصيات القيادية في صفوف الجاليات المغربية المهاجرة والخبراء المغاربة المقيمين بالمغرب وخارجه وكذا مع المؤسسات الوطنية المعنية.

 


ويتوخى هذا البرنامج أيضا القيام بتشخيص دقيق للديناميات والحقائق المتعلقة بهجرة المغاربة حتى تتلاءم تركيبة المجلس المقبل ومهامه وطريقة عمله مع هذه الحقائق وتستجيب للأهداف الإستراتيجية للدفاع عن مصالح المغاربة المقيمين بالخارج وتعزيز مساهمتهم في التنمية الديمقراطية للبلاد.

 


وفي هذا الاتجاه، تمت برمجة ثلاث ورشات بمعدل ندوة كل شهر ابتداء من فبراير الجاري. وسيتم تخصيص هذه الورشات للإشكاليات الرئيسية للهجرة، وهي "المواطنة والمشاركة" و"ثقافات، هويات ودين" و"مساهمة المهاجرين في التنمية البشرية للمغرب".

 


وسيتم أيضا عقد اجتماعات تنسيقية في أهم البلدان التي يقيم بها المهاجرون (فرنسا، إسبانيا، إيطاليا، هولندا، بلجيكا، ألمانيا، بلدان الخليج، كندا والولايات المتحدة).
وبالموازاة مع هذه المباحثات المباشرة والمعمقة، سيتم إعداد استمارة وتوجيهها إلى أكبر عدد من الجمعيات والفاعلين الجمعويين والاقتصاديين والباحثين والمبدعين المغاربة بالخارج.

 


واقتناعا منه بأن المسلسل الجاري، لا يمكن أن يحقق النجاح المرجو دون الأخذ بعين الاعتبار الخبرة المتراكمة على المستوى الوطني، فإن المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان سيحرص على استقاء وجهات نظر الفاعلين العموميين والخواص بالمغرب.

 


وستعقد لقاءات مع المؤسسات والوزارات المعنية، كما ستنظم ورشات عمل مع مختلف الفاعلين الاجتماعيين (أحزاب، نقابات، جمعيات).
وفي نفس الاتجاه، وعملا على إشراك الباحثين المغاربة في العلوم الإنسانية المختصين في مجال الهجرة، فإن المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان بصدد إنجاز كشف بهؤلاء الباحثين. وينوي الاستعانة بوجهات نظرهم في هذا الباب.

 


وتتجه النية أيضا إلى بث برامج تلفزيونية وإذاعية، وبرمجة فضاءات إخبارية ونقاشات تتعلق بديناميات الهجرة المغربية.

 


من جهة أخرى، سيفتح على موقع المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان على الأنترنيت منتدى للنقاش من أجل ضمان إخبار متواصل للمغاربة بالخارج حول المسلسل الجاري بغية إجراء نقاش مثمر وصريح بشأن الانتظارات والاقتراحات المطروحة. وسيوفر هذا الموقع بالخصوص البحوث العلمية حول الهجرة.

 


وفي ختام هذا المسلسل الذي سينتهي في نهاية ماي، سيتولى المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان الذي أحدث سكرتارية خاصة بمتابعة برنامج العمل، صياغة الرأي الاستشاري الذي سيرفع، بعد المداولات على مستوى أجهزته وأعضائه، إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس.