sezame حول العالم
طباعة

تسلم نور الدين الشيخ، رئيس جمعية مسجد مرسيليا يوم أمس الاثنين، الإذن بالشروع في بناء مسجد بالمدينة من يد "جون كلود غودان" عمدة مرسيليا، الذي يعتبر المدافع الأول عن هذا الملف.

ويرى جون كلود غودان بأن "مدينة مرسيليا على غرار ليون، ومنتبوليي، وليل، يجب أن تتوفر على مسجدها"، موجها كلامه لمحمد موساوي رئيس المجلس الفرنسي للديانة الاسلامية (CFCM)، وبأن بناء المسجد يعد "اعترافا للمسلمين ولكل أولائك الذين ضحوا بحياتهم من أجل حرية فرنسا".

لكنه يطالب بالتأكد أولا "من التوفر على الإمكانيات الضرورية لبناء المسجد فوق المنشأة الحالية"، ذلك أن مسجد مرسيليا سوف يحل مكان مسلخة سانت لويس القديمة، والمساهمات التي من المفترض أن يعطيها كل من الجزائر والمغرب وتونس والعربية السعودية لم تدخل بعد الخزينة، يضيف عمدة مرسيليا.

وتحدد التقديرات الأخيرة المبلغ الإجمالي في 22 مليون أورو، منها 11 مليون أورو سوف تخصص لإنشاء المسجد، بمساحة 2500 متر مربع، يسع 5000 مصلي (والذي سيتوفر على طابق خاص بالنساء مساحته 1000 متر لـ 2000 مصلية). لكن حاليا يتوفر الصندوق على 100.000 أورو من مساهمات الخواص منها 60.000 أورو ساهم بها المجتمع القمري.

يضل نوردين الشيخ متفائلا، لأن تسليم الإذن بالبناء سوف يعطي الانطلاقة الفعلية للمساهمات المالية لبناء المسجد. ويكون الأمر أفضل إذا ما شملت المساهمة جميع الدول، "لأننا سنتجنب بذلك تعاليق مثل: شعب ينتظر 2011 ليرى خروج المسجد إلى الوجود"، يضيف رئيس جمعية مسجد مرسيليا.

يشار إلى فكرة تأسيس المسجد الكبير نشأت في إحدى قاعات الدرس بمدرسة (chance la 2e) بمرسيليا، عندما أعلن 15 قنصلا، استضافتهم المدرسة، بالتعهد بتمويل المسجد، حسب ما أفاد به رئيس "مسجد مرسيليا".