sezame الشأن الديني
طباعة

قال البابا، خلال استقباله يوم الخميس 29 أكتوبر 2009، السفير الإيراني في الفاتيكان علي أكبر ناصري إن الإيمان بالله يجب أن يجمع المؤمنين ويحثهم على العمل معا للدفاع عن القيم الإنسانية الأساسية ونشرها.

أكد البابا بنيدكت السادس عشر أن الحرية الدينية وحرية المعتقد تتمتع بمكانة أساسية بين الحقوق العالمية لأنها تشكل مصدر باقي الحريات.

وأشار البابا إلى أن الفاتيكان يرغب في تعزيز علاقاته مع إيران وتفعيل التفاهم المتبادل كما والتعاون لما فيه المصلحة المشتركة.

وأكد أن إقامة علاقات وثيقة بين المؤمنين من مختلف الأديان يشكل ضرورة ملحة في يومنا هذا لبناء عالم أكثر إنسانية وأكثر تطابقا مع مشروع الخلق الإلهي.

وطالب البابا بنيدكت السادس عشر السلطات الإيرانية بتعزيز وضمان حرية ممارسة الشعائر الدينية للمسيحيين وتوفير الشروط الأساسية لبقاء الجالية الكاثوليكية، ولاسيما بتوفير العدد الكافي من رجال الدين وحرية التحرك في البلاد.